آخر مواضيع المنتدى ~::~ اريد دروس وتمارين السنة الثالثة تخصص physique des matériaux  ردود (0) ~::~ سورة الكهف بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد  ردود (0) ~::~ بخصوص مقياس نيابة شرعية - طلب -  ردود (0) ~::~ طلب مساعدة MINI-PROJET CORROSION  ردود (0) ~::~ la commande linéarisante (Feedback linearization)  ردود (0) ~::~ الصندوق الخاص للنساء الحاضنات المطلقات ... نقاش  ردود (0) ~::~ سلام  ردود (0) ~::~ راس مال المخاطر  ردود (0) ~::~ نقل: u can win the iphone 5  ردود (0) ~::~ الحركات النسوية و الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام  ردود (0) ~::~ الحركات النسوية و الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام  ردود (0) ~::~ u can win the iphone 5  ردود (1) ~::~ الثقة بالله أمر عظيم  ردود (0) ~::~ etabs_ 2013 tutorial  ردود (0) ~::~ التأشيــــرة  ردود (0) ~::~ ملف المنحة لطلبة الماستر  ردود (1) ~::~ مخجلة ...  ردود (0) ~::~ للمعلمين والمعلمات .. من لا يرحم ﻻ يرحم  ردود (0) ~::~ مساعدة بخصوص الماستر  ردود (0) ~::~ يأخذني الحنين بعد سنين الى هذا العرين  ردود (9)

صفحات: [1]   للأسفل
  طباعة  
الكاتب موضوع: تطور مفهوم الاتصال و وظائفه  (شوهد 15274 مرات)
0 أعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.
mima.journaliste
مشرف سابق
Sr. Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: أنثى
Algeria Algeria

رسائل: 319



« في: Feb, 19, 2009, 12:44:42 »



المعاني الثلاثة لكلمة اتصال:

ماذا يفهم العلماء من كلمة اتصال؟ إن الكتابات في هذا الموضوع كثيرة كثره التقاليد والممارسات والاعتقادات، وقد نتج عنها تعريفات ونظريات كثيرة للاتصال. ومن خلال نظرة تحليلية إلى العلاقات مابين التواصل والمجتمع يمكن تميز معان ثلاثة للإتصال: الاتصال المباشر والاتصال التقني والاتصال الاجتماعي.

أ- إن الاتصال هو قبل كل شي ((تجربة انتروبولوجية)) أساسية . فالتواصل بالغريزة يعني التبادل مع الآخر. وبكل بساطة ليس هناك من حياة فردية وجماعية بدون اتصال. ومن خاصية كل تجربة شخصية، وكل مجتمع أن يحدد لنفسه قواعد الاتصال فيه. فإن كان من المحال وجود رجال بدون مجتمع فلا وجود لمجتمع بدون اتصال. فإن الاتصال هو دائما حقيقة ونموذج ثقافي معا، بحيث أن علماء التاريخ يكشفون تدريجيا عن مختلف نماذج الاتصال الشخصية والجماعية التي توالت عبر التاريخ فلم يكن يوما من اتصال بحد ذاته، فهو دائما مرتبط بنموذج ثقافي، يعني بصورة للآخر ، لان الاتصال يعنس الثقل وأيضا التفاعل مع فرد أو جماعة. إن فعل الاتصال البسيط يختصر في الواقع تاريخ ثقافة ومجتمع.

ب- الاتصال هو أيضا مجموعة التقنيات التي خرقت خلال قرن، شروط الاتصال المباشر التقليدية لتستبدله بحكم الاتصال عن بعد.
أقل ما نقصد بكلمة ""اتصال"" الاتصال المباشر بين أثنين أو أكثر من الناس والاتصال عن بعد عبر وسائط تقنية( التلفون، التلفزيون، الراديو، المعلوماتية، الوسائل الرقمية......). فالتقدم كان هائلا والتطورات مدهشة حتى أن التواصل المباشر بين طرف من العالم وطرف آخر،بواسطة الصوت والصورة أو المعلومات أصبح أمرا حاصلا ولم يقتصر على الدول الغنية.
إن التفاوت بين الطابع((العالمي الطبيعي)) للتقنيات وصعوبات التواصل الظاهر أكثر فأكثر بين المجتمعات هو أحد خصائص القرن العشرين، مع كل وعدت به الإيديولوجيات الفنية وتعد به من تقريب للمسافات وتوحيد للمضامين التواصلية.

ج- والاتصال أخيرا قد أصبح حاجة اجتماعية عملية بالنسبة للدول النامية, فمنذ أن أصبح النموذج المهيمن هو نموذج الانفتاح، منذ انهيار النظام الاشتراكي بالذات إن على الصعيد التجاري وإن على صعيد التبادل والدبلوماسية، فإن تقنيات الاتصال تؤدي دورا إيجابيا ضروريا. فبما أن المسائل كلها منفتحة ومتفاعلة، فالأنظمة التقنية كلها من حواسيب، وشبكات إلكترونية ، وأقمار صناعة ، كلها ضرورة عملية لا علاقة لها بنموذج الاتصال الموحد))الاتصال العالمي))لم يعد له علاقة بأفق الاتصال على مستوى، الافراد والجماعات الصغيرة ومعناه.
يبقى أن هناك قاسما مشتركا بين التعريفات الثلاثة لكلمة ((الاتصال)): المباشر والتقني والعملي، وهو التفاعل. فالتفاعل هو بحد ذاته ما يعرف عن الاتصال ومن اللحظة التي تتكاثر فيها التفاعلات ، نحصل على المزيد من ((التواصل)) وهنا يظهر التعقيد.
فالتفاعلات في الاتصال العلمي لا تعني أبدا التفاهم المتبادل. وهنا لا عجب إن رافق((سوء تفاهم)) فظيع إشكالية التواصل في علاقات مع المجتمع....
من اجل إجراء اتصال اجتماعي لا بد من توافر ثلاثة شروط:
    الشرط الأول:  يستدعي وجود طرفي اتصال : مرسل ومستقبل.
    الشرط الثاني:  يتطلب وجود موضوع أو حديث ينشئ علاقة بين الطرفين.
    الشرط الثالث:  يفترض وجود موضوع أو حديث ينشئ علاقة بين الأخبار والمعلومات.
وإذا كان الإعلاميون الليبراليون والإعلاميون الاشتراكيون قد اتفقوا في شروط قيام الاتصال الاجتماعي ، إلا أنهم يختلفون في جوهر الاتصال أو طبيعته. فالنظرية الغربية أن الاتصال هو سبب لقيام المجتمع البشري الشامل مصطلح ((الاتصال)) لا باعتباره تبادلا للأنباء والرسائل فقط ، وإنما باعتباره  نشاطا  فرديا وجماعيا يشمل كل عمليات الأفكار والحقائق والبيانات والمشاركة فيها.
   ويمكننا تحديد ثماني وظائف أساسية للاتصال في أي  نظام اجتماعي، وهذه الوظائف هي التالية:
أ_ الإعلام : وهو جمع وتخزين ومعالجة ونشر الأنباء والبيانات والصور والحقائق والرسائل والآراء والتعليقات المطلوبة والبيئة والقومية والدولية، والتصرف تجاهها عن علم ومعرفة، والوصول إلى وضع يمكن من اتخاذ القرارات السليمة.

ب_التنشئة الاجتماعية : وهي توفير رصيد مشترك من المعرفة يمكن الناس من أن يعلموا كأعضاء ذوي فعالية في المجتمع الذي يعيشون فيه ودعم التآزر والوعي الاجتماعين، وبذا يكفل مشاركة نشطة في الحياة العامة.

ج_خلق الدوافع: وهو دعم الأهداف المباشرة والنهائية لكل مجتمع، وتشجيع الاختيارات الشخصية والتعليقات ، ودعم الأنشطة الخاصة بالأفراد والجماعات والمتجهة صوب تحقيق الأهداف المتفق عليها.

د_ الحوار والنقاش: وهما العمل على توفير الحقائق اللازمة وتبادلها، لتيسير الاتفاق أو توضيح وجهات النظر حول القضايا العامة، وتوفير الأدلة الملائمة لكل الأمور التي تهم المجتمع محليا وقوميا ودوليا.

هـ _التربية: وهي نشر المعرفة على نحو يعزز النمو الثقافي وتكوين الشخصيات واكتساب المهارات والقرارات في مراحل العمر كافة.

و_ النهوض الثقافي: وهو نشر الأعمال الثقافية والفنية بهدف المحافظة على التراث والتطوير، والتطوير الثقافي عن طريق توسيع آفاق الفرد، وإيقاظ خياله وإشباع حاجاته الجمالية وإطلاع قدرته على الإبداع.

ز_الترفية: وهو إذاعة التمثيليات الروائية والرقص الفن والأدب والموسيقى والمسرحيات الفكاهية والرياضية والألعاب الخ..... من خلال العلامات والرموز والأصوات والصور بهدف الترفية والإمتاع على الصعيدين الشخصي والجماعي.

ج_ التكامل: وهو توفير الفرص لكل الأشخاص والمجموعات والأمم بما يكفل لهم الوصول إلى رسائل متنوعة تتحقق حاجتهم إلى التعارف والتفاهم والتعرف على ظروف معيشة الآخرين ووجهات نظرهم وتطلعاتهم وقبل التعميق في الدراسة استعراضية لتطور وسائل الاتصال الحديثة لا بد لنا من تأكيد استحالة فصل عرى الترابط القائم بين المعلومات الإلكترونية وأجهزة الإعلام والاتصالات السلكية واللاسلكية على النحو الذي يوضحه الرسم.
« آخر تحرير: May, 25, 2009, 01:56:26 بواسطة hakima » سجل

صفحات: [1]   للأعلى
  طباعة  
 
انتقل إلى: