الماركسية المحدثة

(1/1)

princess mima:
1- تعريف الماركسية المحدثة:
هي تلك النظرية والآراء التي ظهرت بعد الماركسية الكلاسيكية لغرض الحفاظ على الإرث الماركسي الذي بدأ في التلاشي نتيجة سقوط المعسكر الشرقي وفقدانه للعديد من الدويلات التي كانت تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي هذا من جهة ،و من جهة أخرى،عدم تحقق تنبؤ كارل ماركس بسقوط الرأسمالية التي سيحل محلها الاشتراكية ثم الشيوعية .بل أعقب ذلك انتشار سريع للرأسمالية في شتى أصقاع المعمورة…و قد حافظت الماركسية المحدثة على مضمون الماركسية التقليدية مع تعديل طفيف في معنى الصراع الذي كان يقصد به ماركس انقلاب الطبقة الكادحة على أرباب العمل اواصحاب السلطة الذين يمتلكون وسائل الإنتاج من اجل ان تصبح هذه الوسائل ملكا لجميع الإفراد. أما الماركسيون المحدثون فيرون ان الصراع في طياته يحمل مضمون احترام للنظام و السلطة واعتبار الصراع أداة للتغير والتحديث.
1- عوامل ظهور الماركسية المحدثة:
1- تحديث أفكار الماركسية الكلاسيكية التصويرية التي اتخذت من الصراع مدخلا وظيفيا للعديد من الظواهر الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية المتغيرة.
2- ظهور عدد من العلماء الشبان الغربيين الذين انبهروا بنظرية الصراع لكنهم إعتروها أداة للتغير و التحديث لا كما نظر إليها ماركس لأن الصراع في داخله يحمل احترام للنظام و السلطة مثل الانسجام.
3- أراد أنصار الماركسية أن يقوم علم الاجتماع و يطور ذاته عن طريق دراسته لعناصر الصراع و التغير مركزين على التوفيق بين الماركسية التقليدية التي تركز على الصراع، و الوظيفية البنائية التي تركز على التوازن النسقي.
4- حرص أنصار الماركسية على تطبيق نظرية الصراع و تصنيفها إلى اتجاهين هما:
* اتجاه ينظر إلى المجتمع على أنه نسق معياري و يركز على العوامل الاجتماعية.
* اتجاه طبيعي يسعى لتفسير الصراع بالاهتمام بالأسباب الاجتماعية و الثقافية الكامنة التي بسببها يظهر الصراع.
بعض رواد الماركسية المحدثة:
رالف داهرندروف و الصراع في مجتمع ما بعد الحداثة:
• ظهور طبقة وسطى بين طبقتي الرأسماليين و العمال .
عوامل ظهور المجتمع ما بعد الرأسمالي وهي:
- ضعف قوة رأس المال .
- ضعف قوة العمال .
- ظهور الطبقة المتوسطة.
- نمو الحراك الاجتماعي بين مختلف المهن الإجتماعية نتيجة تزايد التعليم و التغيرات الاجتماعية .
- نمو المساواة الإجتماعية و الإقتصادية نتيجة لجهود الدولة في تحقيق معدلات الحد الأدنى للمستوى المعيشيللمواطنين، بفرضها الضرائب على ذوي الدخل المرتفع.
فرانـك باركــن و القيم و الصراع في المجتمعات الحديثة:
*جاءت أفكار فرانك باركن حول القيم و الصراع في أحد مؤلفاته الهامة عن اللامساواة و الطبقية و النظام السياسي و التدرج الاجتماعي في المجتمعات الرأسماليـــة و الشيوعية كمحاولة للعودة إلى أفكـــــار و تصورات ماركس الأصلية .
* حاول تحليل المصادر الاجتماعية المؤدية للاستقـرار في المجتمعات الحديثة معتبرا أن سبب الصراع راجع إلى الإمتيازات التي تتمتع بها فئة دون أخرى، و إلى الاختلافات في القيم و في الوعي بين الطبقات في المجتمع مما يولد حراكا اجتماعيا.
* ميز بين ثلاثة أساليب أو أنساق يتم عن طريقها تنظيم القيم وهي:
-1- أن الجماعات المسيطرة في المجتمع لديها أيضا قيم مسيطرة يتم عن طريقها تأسيس الإطار الأخلاقي و الأفكار و المسلمات العامة فـــيالمجتمــــــــــــــع,
-2- إن نسق القيم الخاضعة في المجتمع غالبا ما تنتج جماعات خاضعة و تزود أصحابها بأساليب الامتثال و التكيف و غيرها من الحقائق غير المرغوب فيها حول اللامساواة و المكافآت المتوقعة بغض النظر على تقبلها.
-3- أن النسق القيمي الراديكالي يطرح الإطار الأخلاقي البديل في المجتمع و يقدم إطارا أو إشارة ضمنية لإعادة تنظيم المجتمع.
* سعى باركين لتوضيح أفكاره النظرية حول العلاقة المتبادلة بين القيم و الصراع في المجتمعات الحديثة بتحليله لبعض الشواهد الواقعية التي استخدم فيها أبحاثا ميدانية اعتمدت على البيانات الإحصائية، قام بتجميعها في عدد من المجتمعاتالغربية الحديثة كبريطانيا، و خلص إلى أن تلك المصادر التي قام بتجميعها لم تظهر وجود أي متغيرات أساسية في الطبيعة الطبقية للامساواة التي توجـد بيـن الطبقــات.   * استخلص باركن من خلال أرائه حول العلاقة المتبادلة بين القيم و الصراع في المجتمعات الشيوعية و النظام الاشتراكي و محاولة مقارنتها بما هو موجود بالفعل في المجتمعات الرأسمالية الغربية نتيجة هامة مفادها أن النظام الاشتراكي للمجتمعات يكون أكثر انفتاحا عن المجتمعات الرأسمالية.
*حاول باركن استخدام الإطار الماركسي لعقد نوعمن المقارنة بين الطبقات العاملة في المجتمعات الرأسمالية و الاشتراكية لإثبات العلاقة المتبادلة بين النسق القيمي و نسق الصــــــــراع في المجتمع.
دافيد لوكود و النسق و الطبقية في المجتمع الحديث:
* قدم دافيد لوكود رؤى ماركسية محدثة لطبيعة العناصر البنائية والاجتماعية و الاقتصادية و السياسية التي ترتبط بالطبقية من ناحية و النسق الاجتماعي من ناحية أخرى.
* جاءت إسهامات لوكود حول الطبقية الاجتماعيةبمشاركة بلات و جولد ثروب في دراستهم للعامل المترف، عن طريق مناقشته لنظرية ماركس، حيث رأى أن الموظفين أو العمال ذوي السترات السوداء، يعتبرون جزءا من أعضاء الطبقة العمالية و هيالبروليتاريا لأنهم لا يعتبرون من الطبقة الرأسماليةالتي تملك وسائل الإنتاج و لكن حتى الوقت الحاضر نجد أن معظم هذه الفئة من العمال لا يعتبرون أنفسهم مختلفين تماما بل هم أسمى، و هو ما اعتبره لوكود نوعا من الشعور أو الوعي الطبقي الزائف إعنمادا على تفسيرات ماركس للطبقية و ذلك من خلال مناقشته لموقفين أساسين و هما:
أولا/ موقف السوق : رأى أن فئة الموظفين جزء من الطبقة العمالية الكبرى (البروليتاريا) لعدم امتلاكهم وسائل الإنتاج ولأنهم فقط يقومون ببيع قيمة أعمالهم في السوق المفتوح.
ثانيا/ موقف العمل: توصل لوكود إلى وجود تمايز واضح بين الموظفين المتنتعين بمميزات أعلى – ظروف تاعما،معاشات أعلى-، و بين العمال العاديين، فالعمل يعكس مدى وجود الفوارق الكبيرة في الأجور بين أفراد هذه الفئتين و إلى إمكاناتهم المهنية أو الوظيفة ، وارتباط فئة الموظفين بكثير من الجوانب الإدارية هذا بالإضافة إلى قيامهم بأداء أعمالهم بصورة فعالة.
* أكد لوكود على وجود نوع من التمايز و الاختلاف بين فئة الموظفين و العمال العاديين من خلال موقف العمل ، هذا ما جعلهم يشعرون بنوع من الاتجاهات المختلفة حول طبيعة إدراكهم لحقيقة البناء الاجتماعي الذي ينتمون إليه، مما يبعدهم عن الوعي الفعلي و الحقيقي بانتمائهم إلى الطبقة العمالية على الإطلاق و السبب يرجع إلى سعي هذه الفئة دائما إلى الربط بين موقف عملهم و العالم الاجتماعي الخارجي الذي يعيشون فيهو الذي يختلف بالطبع عن موقف عمل العمال اليدويين و هذا ما يؤدي إلى نوع من الوعي الزائف لدى الفئة الأولى.
* في دراسته حول العمال الميسورين بالتعاون مع زملائه أمثال بلات و جولد ثروب، قاموا بإجراء دراسة على عمال شركة لإنتاج السيارات الذين يحصلون على مميزات كبيرة و أجور عالية جدا، أطلق عليهم اسم العمال الأثرياء و يتساءل عن مدى تغير الاتجاهات الطبقية و السياسية و الصناعية، حيث سعوا إلى تحليل ثلاث مظاهر للطبقة العمالية و هي: المظاهر الاقتصادية، المعيارية و العقلانية، و ذلك بتحليل موقف السوق و مكاسب العمال العالية بالرغم من تدني وضعهم الاجتماعي و المهني العام بالنسبة للفئات المهنية المتوسطة، أما المظاهر العقلانية فتتمثل في قلة مشاركة العمال في المناسبات الاجتماعية أو الالتحاق بالنوادي الترفيهية أو إقامة ندوات اجتماعية، و أما المظهر المعياريف يتضمن مجموعة من القيم و الاتجاهات و المعايير السلوكية و مستويات الجماعات التي لم تستطع فئة العمال تحقيقها بصورة أفضل من الفئات المهنية المتوسطة.
تقييم النظرية الماركسية المحدثة
تعد النظرية المحدثة نقطة انطلاق للعديد من النظريات السوسيولوجية المعاصرة و هذا ما ظهر في النظرية البنيوية أو نظريات ما بعد البنيوية، وكانت كذلك محور اهتمام المنظرين الاجتماعيين أمثال النظرية النقدية، كما فسحت المجال أمام العديد من روادها لتحديث الإطار المرجعي الذي يجب أن تقوم عليه النظرية السوسيولوجية العامة مثل تحليلات داهرندروف في دراسته لقضايا اجتماعية معاصرة.
خاتمــــــــة :
يجب التأكيد بداية على أن ماركس هو مؤسس الشيوعيــــة العلميـة، وبهذا فليس هو من اختــــرع الشيوعيـــــه وإنما هو اعطــــاها الــــــــروح العلميــــة…
وعلى الرغم من الانتشار الواسع للرأسمالية أو مايسمى اليوم بالإمبريالية في العالم و سيطرتها على دول العالم الثالث، و الذي تولد عنه الأزمة المالية الحديثة و ما خلفته من مشاكل، حيث وقفت الرأسمالية حاجز أمام تطور المجتمعات، و أن مظاهر الرأسمالية لا تزال واضحة جلية في المجتمعات و مظاهر القهر و الاستغــــلال الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي للعمال لا تزال موجودة، و على الرغم من انهيار الإتحاد السوفياتي سابقا إلا أنه كذلك النظرية الماركسية سواءالكلاسيكيــــــــة أو المحدثة استطاعت أن تترك بصمتها و تراثها لا يزال يتجدد و لا سيما في أكبر دولة في العالم و هي الصين، حيث تركت إسهامات كارل ماركس و أنصــاره أثرا كبيرا في الفكر الإنساني و دراستهللمشاكل الواقعية في العصر الحديث و كذا ساهم في تطور النظرية السوسيولوجية عامة.
شرح بعض المصطلحات
نظرية الصراع: و هو أن الظواهر الاجتماعية في الماضي و الحاضر و المستقبل ما هي إلا نتيجة صراع
و يعتبر كظاهرة محورية أو حتمية لا بد منه في الحياة الاجتماعية.
النسق: هو تنظيم ينطوي على أجزاء مترابطة تتميز بالاعتماد المتبادل و تشكل وحدة واحدة على أن هذا النسق يعتبر نموذجا حصريا.
عمال الياقة البيضاء: هم فئة كبيرة غير متجانسة تتمثل في العمال الذين يقومون أعمال الكتابة و العمال التقنيين.
الصراع الطبقي: يقوم على تضارب و تناقض المصالح بين طبقة أرباب العمل الذين يملكون وسائل الإنتاج
و طبقة العمال التي تعمل لدى الطبقة الأولى.
التنقل الاجتماعي: و هو تنقل الفرد أو الجماعة من طبقة اجتماعية إلى أخرى و يشير أيضا هذا المصطلح إلى درجة أعلى و أدنى في التدرج الطبقي.
البروليتاريا: طبقة العمال الكادحة.
القن: هي وجه من وجوه استغلال السيد للعبد و هي درجة أقل شأنا من العبودية
البناء الفوقي للمجتمع: هو القوانين والأخلاق والسياسات العامة
البناء التحتي للمجتمع: هو مجموع علاقات المجتمع الاقتصادية
الراديكالية: هي فكر اجتماعي سياسي و سلوك عمل مرتبط به الذين يطالبون بضرورة إحداث تغيرات جدريةمباشرة في النظام القائم.
الامبريالية: و هي تطور الرأسمالية إلى أبعد من حدودها الإقليمية حيث لا يكون هناك صراع في المجتمع.

new_tech_auto:

محمد فايز:
مقتبس من: princess mima في Dec, 07, 2012, 04:11:31  

1- تعريف الماركسية المحدثة:
هي تلك النظرية والآراء التي ظهرت بعد الماركسية الكلاسيكية لغرض الحفاظ على الإرث الماركسي الذي بدأ في التلاشي نتيجة سقوط المعسكر الشرقي وفقدانه للعديد من الدويلات التي كانت تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي هذا من جهة ،و من جهة أخرى،عدم تحقق تنبؤ كارل ماركس بسقوط الرأسمالية التي سيحل محلها الاشتراكية ثم الشيوعية .بل أعقب ذلك انتشار سريع للرأسمالية في شتى أصقاع المعمورة…و قد حافظت الماركسية المحدثة على مضمون الماركسية التقليدية مع تعديل طفيف في معنى الصراع الذي كان يقصد به ماركس انقلاب الطبقة الكادحة على أرباب العمل اواصحاب السلطة الذين يمتلكون وسائل الإنتاج من اجل ان تصبح هذه الوسائل ملكا لجميع الإفراد. أما الماركسيون المحدثون فيرون ان الصراع في طياته يحمل مضمون احترام للنظام و السلطة واعتبار الصراع أداة للتغير والتحديث.
1- عوامل ظهور الماركسية المحدثة:
1- تحديث أفكار الماركسية الكلاسيكية التصويرية التي اتخذت من الصراع مدخلا وظيفيا للعديد من الظواهر الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية المتغيرة.
2- ظهور عدد من العلماء الشبان الغربيين الذين انبهروا بنظرية الصراع لكنهم إعتروها أداة للتغير و التحديث لا كما نظر إليها ماركس لأن الصراع في داخله يحمل احترام للنظام و السلطة مثل الانسجام.
3- أراد أنصار الماركسية أن يقوم علم الاجتماع و يطور ذاته عن طريق دراسته لعناصر الصراع و التغير مركزين على التوفيق بين الماركسية التقليدية التي تركز على الصراع، و الوظيفية البنائية التي تركز على التوازن النسقي.
4- حرص أنصار الماركسية على تطبيق نظرية الصراع و تصنيفها إلى اتجاهين هما:
* اتجاه ينظر إلى المجتمع على أنه نسق معياري و يركز على العوامل الاجتماعية.
* اتجاه طبيعي يسعى لتفسير الصراع بالاهتمام بالأسباب الاجتماعية و الثقافية الكامنة التي بسببها يظهر الصراع.
بعض رواد الماركسية المحدثة:
رالف داهرندروف و الصراع في مجتمع ما بعد الحداثة:
• ظهور طبقة وسطى بين طبقتي الرأسماليين و العمال .
عوامل ظهور المجتمع ما بعد الرأسمالي وهي:
- ضعف قوة رأس المال .
- ضعف قوة العمال .
- ظهور الطبقة المتوسطة.
- نمو الحراك الاجتماعي بين مختلف المهن الإجتماعية نتيجة تزايد التعليم و التغيرات الاجتماعية .
- نمو المساواة الإجتماعية و الإقتصادية نتيجة لجهود الدولة في تحقيق معدلات الحد الأدنى للمستوى المعيشيللمواطنين، بفرضها الضرائب على ذوي الدخل المرتفع.
فرانـك باركــن و القيم و الصراع في المجتمعات الحديثة:
*جاءت أفكار فرانك باركن حول القيم و الصراع في أحد مؤلفاته الهامة عن اللامساواة و الطبقية و النظام السياسي و التدرج الاجتماعي في المجتمعات الرأسماليـــة و الشيوعية كمحاولة للعودة إلى أفكـــــار و تصورات ماركس الأصلية .
* حاول تحليل المصادر الاجتماعية المؤدية للاستقـرار في المجتمعات الحديثة معتبرا أن سبب الصراع راجع إلى الإمتيازات التي تتمتع بها فئة دون أخرى، و إلى الاختلافات في القيم و في الوعي بين الطبقات في المجتمع مما يولد حراكا اجتماعيا.
* ميز بين ثلاثة أساليب أو أنساق يتم عن طريقها تنظيم القيم وهي:
-1- أن الجماعات المسيطرة في المجتمع لديها أيضا قيم مسيطرة يتم عن طريقها تأسيس الإطار الأخلاقي و الأفكار و المسلمات العامة فـــيالمجتمــــــــــــــع,
-2- إن نسق القيم الخاضعة في المجتمع غالبا ما تنتج جماعات خاضعة و تزود أصحابها بأساليب الامتثال و التكيف و غيرها من الحقائق غير المرغوب فيها حول اللامساواة و المكافآت المتوقعة بغض النظر على تقبلها.
-3- أن النسق القيمي الراديكالي يطرح الإطار الأخلاقي البديل في المجتمع و يقدم إطارا أو إشارة ضمنية لإعادة تنظيم المجتمع.
* سعى باركين لتوضيح أفكاره النظرية حول العلاقة المتبادلة بين القيم و الصراع في المجتمعات الحديثة بتحليله لبعض الشواهد الواقعية التي استخدم فيها أبحاثا ميدانية اعتمدت على البيانات الإحصائية، قام بتجميعها في عدد من المجتمعاتالغربية الحديثة كبريطانيا، و خلص إلى أن تلك المصادر التي قام بتجميعها لم تظهر وجود أي متغيرات أساسية في الطبيعة الطبقية للامساواة التي توجـد بيـن الطبقــات.   * استخلص باركن من خلال أرائه حول العلاقة المتبادلة بين القيم و الصراع في المجتمعات الشيوعية و النظام الاشتراكي و محاولة مقارنتها بما هو موجود بالفعل في المجتمعات الرأسمالية الغربية نتيجة هامة مفادها أن النظام الاشتراكي للمجتمعات يكون أكثر انفتاحا عن المجتمعات الرأسمالية.
*حاول باركن استخدام الإطار الماركسي لعقد نوعمن المقارنة بين الطبقات العاملة في المجتمعات الرأسمالية و الاشتراكية لإثبات العلاقة المتبادلة بين النسق القيمي و نسق الصــــــــراع في المجتمع.
دافيد لوكود و النسق و الطبقية في المجتمع الحديث:
* قدم دافيد لوكود رؤى ماركسية محدثة لطبيعة العناصر البنائية والاجتماعية و الاقتصادية و السياسية التي ترتبط بالطبقية من ناحية و النسق الاجتماعي من ناحية أخرى.
* جاءت إسهامات لوكود حول الطبقية الاجتماعيةبمشاركة بلات و جولد ثروب في دراستهم للعامل المترف، عن طريق مناقشته لنظرية ماركس، حيث رأى أن الموظفين أو العمال ذوي السترات السوداء، يعتبرون جزءا من أعضاء الطبقة العمالية و هيالبروليتاريا لأنهم لا يعتبرون من الطبقة الرأسماليةالتي تملك وسائل الإنتاج و لكن حتى الوقت الحاضر نجد أن معظم هذه الفئة من العمال لا يعتبرون أنفسهم مختلفين تماما بل هم أسمى، و هو ما اعتبره لوكود نوعا من الشعور أو الوعي الطبقي الزائف إعنمادا على تفسيرات ماركس للطبقية و ذلك من خلال مناقشته لموقفين أساسين و هما:
أولا/ موقف السوق : رأى أن فئة الموظفين جزء من الطبقة العمالية الكبرى (البروليتاريا) لعدم امتلاكهم وسائل الإنتاج ولأنهم فقط يقومون ببيع قيمة أعمالهم في السوق المفتوح.
ثانيا/ موقف العمل: توصل لوكود إلى وجود تمايز واضح بين الموظفين المتنتعين بمميزات أعلى – ظروف تاعما،معاشات أعلى-، و بين العمال العاديين، فالعمل يعكس مدى وجود الفوارق الكبيرة في الأجور بين أفراد هذه الفئتين و إلى إمكاناتهم المهنية أو الوظيفة ، وارتباط فئة الموظفين بكثير من الجوانب الإدارية هذا بالإضافة إلى قيامهم بأداء أعمالهم بصورة فعالة.
* أكد لوكود على وجود نوع من التمايز و الاختلاف بين فئة الموظفين و العمال العاديين من خلال موقف العمل ، هذا ما جعلهم يشعرون بنوع من الاتجاهات المختلفة حول طبيعة إدراكهم لحقيقة البناء الاجتماعي الذي ينتمون إليه، مما يبعدهم عن الوعي الفعلي و الحقيقي بانتمائهم إلى الطبقة العمالية على الإطلاق و السبب يرجع إلى سعي هذه الفئة دائما إلى الربط بين موقف عملهم و العالم الاجتماعي الخارجي الذي يعيشون فيهو الذي يختلف بالطبع عن موقف عمل العمال اليدويين و هذا ما يؤدي إلى نوع من الوعي الزائف لدى الفئة الأولى.
* في دراسته حول العمال الميسورين بالتعاون مع زملائه أمثال بلات و جولد ثروب، قاموا بإجراء دراسة على عمال شركة لإنتاج السيارات الذين يحصلون على مميزات كبيرة و أجور عالية جدا، أطلق عليهم اسم العمال الأثرياء و يتساءل عن مدى تغير الاتجاهات الطبقية و السياسية و الصناعية، حيث سعوا إلى تحليل ثلاث مظاهر للطبقة العمالية و هي: المظاهر الاقتصادية، المعيارية و العقلانية، و ذلك بتحليل موقف السوق و مكاسب العمال العالية بالرغم من تدني وضعهم الاجتماعي و المهني العام بالنسبة للفئات المهنية المتوسطة، أما المظاهر العقلانية فتتمثل في قلة مشاركة العمال في المناسبات الاجتماعية أو الالتحاق بالنوادي الترفيهية أو إقامة ندوات اجتماعية، و أما المظهر المعياريف يتضمن مجموعة من القيم و الاتجاهات و المعايير السلوكية و مستويات الجماعات التي لم تستطع فئة العمال تحقيقها بصورة أفضل من الفئات المهنية المتوسطة.
تقييم النظرية الماركسية المحدثة
تعد النظرية المحدثة نقطة انطلاق للعديد من النظريات السوسيولوجية المعاصرة و هذا ما ظهر في النظرية البنيوية أو نظريات ما بعد البنيوية، وكانت كذلك محور اهتمام المنظرين الاجتماعيين أمثال النظرية النقدية، كما فسحت المجال أمام العديد من روادها لتحديث الإطار المرجعي الذي يجب أن تقوم عليه النظرية السوسيولوجية العامة مثل تحليلات داهرندروف في دراسته لقضايا اجتماعية معاصرة.
خاتمــــــــة :
يجب التأكيد بداية على أن ماركس هو مؤسس الشيوعيــــة العلميـة، وبهذا فليس هو من اختــــرع الشيوعيـــــه وإنما هو اعطــــاها الــــــــروح العلميــــة…
وعلى الرغم من الانتشار الواسع للرأسمالية أو مايسمى اليوم بالإمبريالية في العالم و سيطرتها على دول العالم الثالث، و الذي تولد عنه الأزمة المالية الحديثة و ما خلفته من مشاكل، حيث وقفت الرأسمالية حاجز أمام تطور المجتمعات، و أن مظاهر الرأسمالية لا تزال واضحة جلية في المجتمعات و مظاهر القهر و الاستغــــلال الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي للعمال لا تزال موجودة، و على الرغم من انهيار الإتحاد السوفياتي سابقا إلا أنه كذلك النظرية الماركسية سواءالكلاسيكيــــــــة أو المحدثة استطاعت أن تترك بصمتها و تراثها لا يزال يتجدد و لا سيما في أكبر دولة في العالم و هي الصين، حيث تركت إسهامات كارل ماركس و أنصــاره أثرا كبيرا في الفكر الإنساني و دراستهللمشاكل الواقعية في العصر الحديث و كذا ساهم في تطور النظرية السوسيولوجية عامة.
شرح بعض المصطلحات
نظرية الصراع: و هو أن الظواهر الاجتماعية في الماضي و الحاضر و المستقبل ما هي إلا نتيجة صراع
و يعتبر كظاهرة محورية أو حتمية لا بد منه في الحياة الاجتماعية.
النسق: هو تنظيم ينطوي على أجزاء مترابطة تتميز بالاعتماد المتبادل و تشكل وحدة واحدة على أن هذا النسق يعتبر نموذجا حصريا.
عمال الياقة البيضاء: هم فئة كبيرة غير متجانسة تتمثل في العمال الذين يقومون أعمال الكتابة و العمال التقنيين.
الصراع الطبقي: يقوم على تضارب و تناقض المصالح بين طبقة أرباب العمل الذين يملكون وسائل الإنتاج
و طبقة العمال التي تعمل لدى الطبقة الأولى.
التنقل الاجتماعي: و هو تنقل الفرد أو الجماعة من طبقة اجتماعية إلى أخرى و يشير أيضا هذا المصطلح إلى درجة أعلى و أدنى في التدرج الطبقي.
البروليتاريا: طبقة العمال الكادحة.
القن: هي وجه من وجوه استغلال السيد للعبد و هي درجة أقل شأنا من العبودية
البناء الفوقي للمجتمع: هو القوانين والأخلاق والسياسات العامة
البناء التحتي للمجتمع: هو مجموع علاقات المجتمع الاقتصادية
الراديكالية: هي فكر اجتماعي سياسي و سلوك عمل مرتبط به الذين يطالبون بضرورة إحداث تغيرات جدريةمباشرة في النظام القائم.
الامبريالية: و هي تطور الرأسمالية إلى أبعد من حدودها الإقليمية حيث لا يكون هناك صراع في المجتمع.


تصفح

[0] فهرس الرسائل