بحث شامل عن علم الاجتماع(4)

(1/1)

socio88:
ميادين علم الاجتماععلم الاجتماع العام
يتخصص في تعريف العلم – موضوعه – تاريخه – خصائص الظواهر الاجتماعية- ومناهج البحث – وميادين علم الاجتماع
علم الاجتماع الديني
من اهتماماته دراسة المعتقدات والطقوس الدينية و ما هي العلاقة بينها وبين الظواهر الاجتماعية الأخرى ؛ ويحدد أهمية الدين في الحياة
علم الاجتماع الاقتصادي
يهتم بالعمليات الاقتصادية ( الإنتاج والتوزيع والاستهلاك ) وربطها بالظواهر الاجتماعية
علم الاجتماع العائلي
يهتم بالأسرة وأحوالها وأشكلها وطرق الزواج وعلاقتها بالظواهر الاجتماعية الأخرى
يهتم بالوظائف التي تؤديها الأسرة
يهتم بالعوامل التي تتأثر بها وتؤثر فيها
تهتم بالدور الذي تلعبه الأسرة في تنظيم علاقات الأفراد في المحيط الأسرى
علم الاجتماع الصناعي
يهتم بدراسة البناء الاجتماعي للتنظيمات الصناعية والعلاقات القائمة بينهم
يهتم بكيفية ارتباط نسق اجتماعي صناعي فرعي بالأنساق الفرعية الأخرى
يهتم بدراسة المصنع كجماعة اجتماعية تشمل في داخلها على مجموعات اجتماعية لكل منها نظام اجتماعي معين . يهتم بمشاكل العمال والمؤسسات الصناعية
علم اجتماع الجريمة
يهتم بالعوامل المسببة للجريمة , ويهتم بانحراف الأحداث والجريمة, ويحدد أسبابها وعواملها وتغيراتها
وعلاقاتها بالمجتمع من حيث كونها مشكلة ويطلق أحيناً علم الاجتماع الجنائي
علم الاجتماع الحضري
يهتم بتأثير حياة المدينة في أنماط السلوك- والعلاقات – والنظم كما يدرس أنماط المدن ونشأتها ومشكلاتها
علم الاجتماع الريفي
يهتم بدراسة العلاقات الاجتماعية القائمة بين الجماعة الإنسانية التي تعيش في بيئة ريفية
يبحث في خصائص المجتمعات الريفية من حيث نمط المعيشة أو نظام الإنتاج فيها والسمات التي تميزها عن الحضر؛ ودوافع الهجرة إلى المدينة وكيفية الحد منها
علم الاجتماع البدوي
يدرس النظم البدوية التي تعيش على الرعي والانتقال ووصف أبن خلدون حياة البداوة بما فيها من خشونة
علم الاجتماع التربوي
يهتم بدراسة النظم التربوية , وأثر التربية في المجتمع والعكس . البحث عن الوظائف التي تقوم بها التربية مثل حل المشاكل بطريقة علمية تربوية مثل ( مشكلة الأمية – التوجيه والإرشاد التربوي )
علاقة علم الاجتماع بغيره من العلوم الاجتماعية
كالتاريخ – الجغرافية – الخدمة الاجتماعية – علم النفس – علم الاقتصاد- علم الإنسان- علم السياسة
علم الاجتماع وعلم التاريخ
توجد علاقة قوية بين العلمين
علم الاجتماع يستخدم المنهج التاريخي في دراسة الظواهر الاجتماعية التي حدثت في الماضي ويحللها(مثل دراسة الآسرة في العهد النبوي أو في المجتمع الخليجي قبل ظهور النفط)
تتضح العلاقة بين العلمين في جانبين
أ) تطبيق المنهج التاريخي
أي أن الظاهرة لايمكن تحديد طبيعتها إلا عن طريق تتبع صورها في الماضي
فمثلاً دراسة نظام الأسرة في البلاد العربية علينا دراسة تاريخ النظام الأسري في الماضي وتحديد وظيفته في ذلك الزمان
nب) اتخاذ التاريخ كحقل تجارب للعالم الاجتماعي
فمن المعروف أن التجربة في علم الاجتماع مجالها ضيق ؛ فلا يمكن إجراء تجارب على القرى لذلك يتجه العلماء للتاريخ
مثال : لو أردنا أن نعرف مدى تماسك المجتمع في زمن الحرب فلا يمكن أن نجري حرب اصطناعية وإنما ندرس تاريخ الأمم في أوقات الحرب الفعلية الماضية
علم الاجتماع دون الرجوع للتاريخ يكون علماً ضحلاً خفيف الوزن , ولا يستطيع القيام ببحوثه ودراساته وصياغتها دون الرجوع للتاريخ.
2)علم الاجتماع وعلم الجغرافية :-
دراسة الظواهر الاجتماعية من الدراسات التي يهتم بها علماء الاجتماع لأنها جزء من البيئة الخارجية التي تحيط بالإنسان
وتعد البيئة الجغرافية أقوى العوامل المؤثرة على الظواهر الاجتماعية ومن أهم العلماء (( ابن خلدون
مثلاً عند دراسة الهجرة لابد من التعرف على طبيعة وأثر البيئة الجغرافية والطبيعية في توزيع السكان أو الكثافة السكانية
أو نوعية النشاط الاقتصادي وعمليات الطرد والجذب
علم الاجتماع وعلم الخدمة الاجتماعية
يخلط كثير من الناس بين العلمين وبشكل أساسي ويكمن الاختلاف بينهم فيما يلي
الخدمةالاجتماعية تساعد الناس في حل مشاكلهم وتحقيق التكيف الاجتماعي لهم
علم الاجتماع
يقوم بدراسة الناس وتكيفهم ومشاكلهم ؛ لا يختص بالمساعدة بل بالفهم والدراسة ولكنهم ليسوا ضد المساعدة ؛
فالفهم خطوة أولى للمساعدة / وحل المشاكل ؛ إذن فالعلاقة قوية ومتبادلة
علم الاجتماع وعلم النفس
يبحث علم النفس في السلوك الفردي عكس علم الاجتماع الذي يبحث في السلوك الجمعي
فهو يبحث في الناحية الوجدانية كالسرور – والألم – والحزن
" " " العقلية (( التذكر – التخيل – التفكير ))
" " " الاستعداداتالطبيعة (( الذكاء – الدوافع ))
علم النفس
يحاول تفسير السلوك الفردي كما يتضح في الشخصية الفردية. والذي يتحدد من خلال خبراتها لشخصية الفرد
علم الاجتماع
يحاول فهم السلوك كما يظهر في المجتمع وكما يتحدد من خلال بعض العوامل
مثل( عدد السكان والثقافة )
كثير من الجوانب النفسية تتأثر بعناصر مستمدة من المجتمع ؛ فذكاء الفرد لا يمكن أن تكون فردية خالصة بل لا بد أن تكون متأثرة بعناصر مستمده من الواقع الاجتماعي
يعتبر علم النفس الاجتماعي القاسم المشترك بينهم حيث يبحث عن مدى تأثير الجماعات على الفرد وعلاقة الفرد بالآخرين مثلا (( التنشئة الاجتماعية لإفراد المجتمع تحويل الطفل من كائن بيولوجي إلى كائن اجتماعي ))
علم الاجتماع وعلم الاقتصاد
علم الاقتصاد
يهتم بتبادل السلع والخدمات وكيفية حصول الأفراد على ما لدي الآخرين
علم الاجتماع
يهتم بدراسة علاقة النظم الاجتماعية ببعضها مثلاً)) اتفاق عالم الاجتماع الاقتصادي وعالم الاقتصاد
في دراسة النظم الاقتصادية زراعة – رعي – صناعة ولكن يوجد اختلاف في اسلوب الدراسة))
عالم الاقتصاد
يهتم فقط بالنظام الاقتصادي وتفرعاته يهتم بدراسة الرغبات الفردية بطريقة الاقتصادية
عالم الاجتماع الاقتصادي
يهتم بتحديد أثر انتشار الصناعة في مجتمع ما على النظام الأسرى ؛ وهل أدت الصناعة إلي تماسك الأسرة
و أثر الصناعة في تغير معدل الجريمة
هناك تداخل قوي بين العلمين فعلماء الاقتصاد يدرسون العلاقات والتفاعلات المتبادلة بين الأفراد مثل علماء الاجتماع
ولكن مجال الاقتصاد أكثر محدود يه من علم الاجتماع
وهناك علم يطلق عليه علم الاجتماع الاقتصادي
علم الاجتماع وعلم الإنسان :- Anthropology
علم الإنسان
يركز علم الإنسان على المجتمعات البدائية - الصغيرة - المعزولة . ويدرس نشأتها ,ولغتها, وأساليب التفكير فيها,
وعاداتها وتقاليدها التي اعتمدت على ضبط السلوك
علم الاجتماع
يركز على دراسة المجتمعات المتحضرة الصناعية
يوجد تقارب بينهم في علم الإنسان الاجتماعي والثقافي لكل منهم مفاهيم كثيرة مشتركة ومتفقة
من التغيرات التي حدثت في الآونة الأخيرة انتقال علم الإنسان الاجتماعي والثقافي من دراسة المجتمعات البدائية إلى
دراسة المجتمعات المتحضرة.
يعد علم الإنسان الاجتماعي من أقرب العلوم الاجتماعية إلى علم الاجتماع
علم الإنسان الاجتماعي يتجه لدراسة العلاقات الاجتماعية وتحليل البناء الاجتماعي للمجتمعات الإنسانية.
وأطلق عليه العالم براون اسم علم الاجتماع المقارن
علم الاجتماع و علم السياسة
علم السياسة
يدرس النظم السياسية / ممارسة الدولة لسلطاتها وأسلوب حكمها /علاقة الحاكمة بأفراد المجتمع/ وحقوق الأفراد وواجبا تهم / أهتم بالسلوك السياسي
علم الاجتماع:
يقوم بدراسة تأثير النظام السياسي في التغير الاجتماعي
يهتم بالمقارنة بين أثر الأنظمة السياسية في الأنظمة الأخرى
يهتم بتأثير النظم السياسية في النظم الاجتماعية الأخرى
وتكشف اهتمامات علماء الاجتماع والسياسة معاً عن أهمية ما يلي
الاستفادة من المداخل السياسية والاجتماعية عند دراسة قضايا المجتمع ومشكلاته بصورة عامة ؛ وهذا أدى إلى ظهور علم الاجتماع السياسي
يهتم بدراسة أنماط وأشكال التنظيمات الممثلة في الأحزاب, وشرعية السلطة , والقيادات السياسية, ونظم الانتخابات , والتصويت , والمشاكل السياسية , والتنمية السياسية
(( جميعهاقضايا مشتركة بين علم الاجتماع والسياسة)
بعض القضايا الفكرية والمشكلات التي يواجهها علماء الاجتماع المعاصرين
أولاً: الموضوعية
يتفق علماء الاجتماع أن الدراسة العلمية الجادة لابد أنها تتسم بالموضوعية
ما المقصود بالموضوعية : أن يبعد الدارس ما لديه من قيم وتحيزات وأفكار مسبقة عند إجراء دراسته؛ لكي يشتركوا جميعهم عند دراستهم لمبادئ علمية وتصبح كلمتهم واحدة
الموضوعية تحتم على الباحث الاجتماعي أن يدرس الظاهرة كما هي لا كما يجب أن تكون لذلك يجب على الباحث أن يتجرد من أحكامه الذاتية
الباحث الاجتماعي لكي يكون موضوعي يجب أن يلتزم بدقة اختيار المناهج والأدوات والملاحظة والحياد التام في تسجيلها
ثانياً : قضية أساس قيام الحياة الاجتماعية :
تتلخص هذه القضية في سؤال : هل تقوم الحياة الاجتماعية على الإتفاق أم على النزاع ؟
ينقسم علماء الاجتماع إلى قسمين أو فريقين
الحياة تقوم على اتفاق بين أعضاء الجماعة على معايير معينة؛ لذلك المجتمعات البشرية يسودها نوع من الاستقرار وبدون الاتفاق لا يمكن من استمرار الحياة
الحياة لا تقوم على الاتفاق من الصعب تصور اتفاق أفراد المجتمع على أمر ما
ممكن أن تقوم على النزاع ويؤدي النزاع إلى وجود مجتمع فيه القاهر والمظلوم والاستقرار نتيجة القهر إذن هناك قوة تفرض الاستقرار
كل الفريقين معه بعض الحق ففي الحياة أمور نتفق عليها وأمور نختلف عليها بشكل كبير أو قليل.
   
                                        منقول للفائدة

تصفح

[0] فهرس الرسائل