آخر مواضيع المنتدى ~::~ طلب مساعدة MINI-PROJET CORROSION  ردود (0) ~::~ la commande linéarisante (Feedback linearization)  ردود (0) ~::~ الصندوق الخاص للنساء الحاضنات المطلقات ... نقاش  ردود (0) ~::~ سلام  ردود (0) ~::~ راس مال المخاطر  ردود (0) ~::~ نقل: u can win the iphone 5  ردود (0) ~::~ الحركات النسوية و الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام  ردود (0) ~::~ الحركات النسوية و الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام  ردود (0) ~::~ u can win the iphone 5  ردود (1) ~::~ الثقة بالله أمر عظيم  ردود (0) ~::~ etabs_ 2013 tutorial  ردود (0) ~::~ التأشيــــرة  ردود (0) ~::~ ملف المنحة لطلبة الماستر  ردود (1) ~::~ مخجلة ...  ردود (0) ~::~ للمعلمين والمعلمات .. من لا يرحم ﻻ يرحم  ردود (0) ~::~ مساعدة بخصوص الماستر  ردود (0) ~::~ يأخذني الحنين بعد سنين الى هذا العرين  ردود (9) ~::~ ساعدوني عاجل  ردود (2) ~::~ llمساعدة في ملف الماستر  ردود (1) ~::~ voila les cours de béton précontraint master 1  ردود (0)

صفحات: [1]   للأسفل
  طباعة  
الكاتب موضوع: قريبا انطلاق دورة ان ال بي NLP البرمجة اللغوية العصبية او هنسة النجاح  (شوهد 5997 مرات)
0 أعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.
eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« في: Feb, 06, 2010, 07:55:12 »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد الانتهاء من دورة كيفية التعامل مع العقل الباطن يسرني ان اطرح بين ايديكم في الايام المقبلة دورة جديدة وهي اساس كل الدورات في التنمية البشرية وتطوري الذات انها دورة:

دبلوم البرمجة اللغوية العصبية


 او الهندسة النفسية المستوى الاول كما يقدم من البورد الامريكي والاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية

فكونوا مع الموعد وبادروا بالتسجيل على الاقل نبدأ ب 20 متدرب او متدربة

المسجلون الاوائل سيحصلون على عرض البوربوينت الخاص بالدورة وسيتم ارساله اليهم عبر ادراة المنتدى او مباشرة على ايميلاتهم

صدقوني لن تخسروا شيئا لو انظممتم الى هذه الدورة بل ستربحون الكثير الكثير وستكتشفون علما قائما بذاته اسميه انا بعلم النفس الحديث
« آخر تحرير: Feb, 17, 2010, 07:34:13 بواسطة eljazairi » سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

info_biskra
Full Member
*
غير متصل غير متصل

Algeria Algeria

رسائل: 101



« رد #1 في: Feb, 06, 2010, 08:07:32 »

السلام عليكم

بارك الله فيك استاذي الفاضل على ماتقدمه من افادات ..و اسمح لي ان انظم الى المتدربين ..مهتمة جدا انا بالدورات الخاصة بالتنمية البشرية لكن لم يسعفني الحظ للقيام و لا بدورة..

ماعدا واحدة و كانت بخصوص حفظ القران..لا انكر استفادتي منها ..ولكن التهاون في تطبيق ماجاء في الدورة جعل الاستفادة للاسف لحظية خجل مع ذلك لو يتاح لي حضور دورات اخرى فلن امانع ابدا..لان الفائدة عظيمة حقا..و نصيحة كبداية لي و لبقية المشاركين او من سيشارك فيها..التطبيق و الممارسة مهمة لدوام الاستفادة

الف شكر استاذي الفاضل و اتمنى قبولي معكم

السلام عليكم
سجل


eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« رد #2 في: Feb, 17, 2010, 07:28:24 »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الى غاية الان لم يتم سوى تسجيل متدرب واحد فقط رغم ان عدد الزوار بلغ اكثر من 50 زائرا
قد يرحع السبب الى فترة الامتحانات
سننتظر مدة اسبوع اخر واذا لم يتم تسجيل على الاقل 15 متدربا فستلغى الدورة رغم ان مبلغ مثل هذه الدورة يقارب او يناهز 10000 دج اذا كانت من مركز جزائري ويصل الى 20000 دج اذا كان المركز اجنبي
سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« رد #3 في: Feb, 17, 2010, 07:42:16 »

نبدا للتحفيز بهذه المقدمة عن البرمجة اللغوية العصبية ثم سنرى هل سنكمل الدورة ام لا

كانت بداية هذا العلم فى عام 1975على يد العالمين ريتشارد باندلر وجون جرايندر، اللذان بدءا تطوير نماذج اعتمدت على كبار رواد فن الاتصال فى ذلك الحين. وكان الهدف الذي جمعهما على ذلك محاولة اكتشاف السبب وراء تحقيق بعض الناس التميز دون غيرهم ثم الوصول بعد ذلك إلى نماذج إقتداء تسمح لأشخاص آخرين أن يحذو حذوهم. ومن هذا المنطلق بدء باندلر وجرايندر فى دراسة نماذج بعض العلماء من أمثال ملتون اريكسون وفريتز برلز وفرجينيا ساتير. ومع مرور السنين برزت أسماء أخرى ممن أسهموا في تطوير مجال البرمجة.


الدكتور جون قريندر


الدكتور ريتشرد باندلر

ولكن الأمر المحتوم هنا هو أن هذه النماذج قد شكلت بالفعل مجموعة من الأساليب الفعالة والسريعة التي تعمل على تغيير الأفكار والسلوك والاعتقادات التي كانت في السابق تحد من تطورها، وهى التي تعرف اليوم باسم البرمجة اللغوية العصبية.

ولنا أن نعرف أن البرمجة تتضمن مجموعة من المبادئ الإرشادية والتوجهات والتقنيات التي تعبر عن السلوك الواقعي في الحياة، وما هي بنظرية علمية، لكنها تمنح الأفراد حرية اختيار سلوكهم وانفعالاتهم وحالاتهم البدنية الإيجابية وذلك عندما يستطيعوا فهم كيف يعمل العقل. وهى تساعد أيضاً على إزالة القيود التي يفرضها المرء على نفسه.

تكشف البرمجة كذلك العلاقة بين طريقة تفكيرنا (العصبية) وطريقة تواصلنا سواء على المستوى اللفظي أو غير اللفظي (اللغوية) ثم أنماط سلوكنا وانفعالاتنا (البرمجة).

والبرمجة في الأساس هي كيف نستخدم لغة العقل من أجل الوصول دائماً إلى نتائج محددة ومطلوبة.

لدى ممارسي علم البرمجة اعتقادات أو افتراضات مسبقة معينة تفيدهم في إحداث التغييرات المطلوبة في أنفسهم وفى الآخرين. والآن إليكم بعض من هذه الافتراضات:

وجود المقاومة لدى المستفيد دلالة على غياب الألفة – ونقول أنه لا وجود لأشخاص مقاومين ولكن فقط رجال اتصال لا يتمتعوا بالمرونة المطلوبة.
الشخص ليس هو السلوك – علينا أن نتقبل الشخص الآخر ونحدث التغيير المناسب به.
الخارطة ليست هي المنطقة – إن الكلمات التي نستخدمها لا تعبر عن الحدث أو الحقيقة.
الأكثر مرونة هو الأكثر تحكماً – الشخص الأكثر مرونة في سلوكه هو الشخص الذي يسيطر على الموقف.
لا يوجد هناك فشل إنما تجارب و خبرات.
أنت مسئول عن عقلك ومن ثم فأنت مسئول عن النتائج التي تتوصل إليها.
يكمن معنى الاتصال في الاستجابة التي تحصل عليها.
إذا استطاع شخص القيام بعملٍ ما فمن الممكن لأي إنسان آخر الإقتداء به عن طريق النمذجة.
الناس بداخلها لديها كافة الموارد التي تحتاجها لبلوغ النجاح والوصول إلى النتائج - ولا يبقى أمامهم سوى معرفة كيفية الوصول إلى تلك الموارد.
كل إنسان يبذل كل ما لديه من جهد في حدود موارده المتاحة
وإنها لطبيعة السلوك أن يتكيف مع الظروف والسلوك الحاضر هو أفضل الخيارات المتاحة للفرد.وراء كل تصرف نية إيجابية.

البرمجة بمنتهى البساطة !!


الآن سنحاول أن نعرض لهذه الأفكار بلغة مفهومة لنا جميعاً!

تخيل أنك اشتريت تليفون محمول ولكن لم تحصل معه على أي تعليمات للتشغيل. في الواقع الهواتف المحمولة مثال رائع لدلاله على ما نقول؛ فأجهزة الهواتف المحمولة المطروحة في الأسواق هذه الأيام بها مزايا عديدة لا نستخدمها البتة وذلك بسبب
1 - لأننا لم نفهم تعليمات التشغيل الخاصة به.
2- لأننا لم نقرأ تلك التعليمات.
3- لأننا لم نحصل على أي تعليمات لتشغيل الجهاز من الأصل.




حسناً دعنا نفترض أننا لم نحصل على تعليمات التشغيل، فكان علينا أن نتحسس طريقنا وحدنا ونستكشف كيف نجرى مكالمة من هذا الجهاز ثم نستقبل المكالمات، وببعض الحيرة دربنا أنفسنا على طريقة تخزين الأرقام عليه، معتمدين في ذلك على شيء من التخمين. لكن ستبقى بقية مزايا الجهاز وخصائصه غير مستغلة نهائياً لأننا لم نكن نعلم بوجودها أصلاً!!

والآن فكر في "عقلك" الذي هو أعقد قليلاً من هذا المثال الذي ضربناه. فإننا عند ميلادنا لم يكن معنا دليل استخدام أو تعليمات تشغيل وكانت التعليمات الوحيدة التي تلقيناها مجرد هرطقة. أي بعبارة أخرى، خضعنا للأهل والمدرسين والأصحاب الذين قاموا ببرمجتنا، لذا لم يكن هناك أي تعليمات تشغيل حقيقية نزلت معنا وبالتأكيد لم يكن هناك دليل شامل. لكن كان الأمر أشبه بجهاز المحمول الذي لم نعرف فيه شيء سوى إجراء مكالمة عليه.

تخيل أنك تقود سيارة للمرة الأولى في حياتك بدون معرفة أي تعليمات للقيادة، هل تظن أنك ستسير بها لمسافة بعيدة؟ استحالة! بل ربما ستصطدم اوتشتعل بمجرد أن تدير محركها...لذلك من غير دليل التشغيل سنكون معرضين للفشل ...انتظرني....أسمعك الآن تردد "نحن لم نحصل على دليل تشغيل عقلنا فهل معنى ذلك أننا سنفشل؟" نعم، تلك هي الفكرة ! فبدون وجود الدليل سنفشل في المرة الأولى حتى نتعلم بعد ذلك من خلال تجاربنا ! ولهذا عندما نقدم حتى على أبسط الأعمال للمرة الأولى كثيراً ما يواجهنا الفشل في البداية.

والسؤال الآن ما علاقة كل هذا الكلام بالبرمجة اللغوية العصبية؟ الإجابة بمنتهى البساطة هي أن البرمجة تُخضع منهج تفكير الإنسان وخبرته تجاه العالم الخارجي للدراسة؛ ولكن علينا أن ندرك أن هذا المنهج معقد للغاية وغير موضوعي؛ فهو لا يستند دائماً إلى تركيبة أو صيغة دقيقة. لكنه يعتمد على نماذج عن الطريقة التي يعمل بها العقل استخلص علم البرمجة من خلالها أساليب وتقنيات لتسهيل عملية تغيير الأفكار والاعتقادات والسلوكيات تغييراً سلساً وسريعاً. وقد تشكلت تلك "النماذج" بعد دراسة بعض من استطاعوا بلوغ التفوق البشرى. فمثلاً وضع "نموذج ميتا" استناداً إلى دراسة المعالجة والخبيرة الشهيرة في مجال الاتصال فرجينيا ساتير، أما "نموذج ملتون" فقام على دراسة خبير التنويم الكبير الدكتور ملتون اريكسون.


الدكتور ميلتون اركسون


المعالجة الاسرية فرجينا ساتير

ولم يسأل هؤلاء الموهوبين عما قاموا به من أعمال لوضع نماذج للإقتداء بهم، ولكن تشكلت تلك النماذج بعد فهم الإطار العام الذي اتبعوه للتعبير عن الاعتقادات والسلوكيات والاستراتيجيات التي كانت تدور بأذهانهم وقتما كانوا يقومون بإنجاز عمل معين. ولهذا السبب نجد أن تقنيات البرمجة المطبقة في مجال العلاج خالية من المحتوى.

ومثال آخر على ذلك أن نفهم كيف يتسنى لشخص واسع الحيلة أن يتصرف في موقفٍ ما ويدرك العالم المحيط به عن طريق حواسه الخمس، وبمجرد معرفة ذلك يسهل نقل هذا لغيره من الناس حتى يقتدوا به.

فعلى سبيل المثال، الخوف المرضى هو عبارة عن خوف غير عقلاني؛ فالشخص الذي يعانى من الفوبيا أو الخوف المرضى تجاه العناكب مثلاً ستجده يرسم صورة في ذهنه عن العناكب على أنها كبيرة وقريبة جداً منه. لكن على الجانب الآخر تجد عند الشخص الذي لا يعير أي اهتمام للعناكب تتكون عندهم صورة تمثيلية على اعتبار أنهم مخلوقات صغيرة لا تلحق الضرر بأي إنسان ولا تشكل عنده أي قلق (لأنها بعيدة جداً وصغيرة الحجم). ونحن في مجال البرمجة نطرح هذا السؤال، "إذا كان هناك شخص لا يعباً البتة بوجود العناكب لدرجة أنها لا تشكل أي أهمية عنده، فلماذا يتعذر على الآخر أن يحذو حذوه؟" من هذا المنطلق نطبق أحدى التقنيات مع الشخص الذي يعانى من فوبيا العناكب حيث نجعله عند التفكير في العنكبوت أن يقوم بعرضه على ذهنه بنفس الطريقة المتبعة من قبل الإنسان العادي الذي لا يهتم بتلك المخلوقات الصغيرة، بمعنى أن تكون بعيدة عنه بمسافة مناسبة وذات حجم معقول. باستخدام هذة التقنية نكون قد قمنا بعملية النمذجة لسلوك شخص الذي لا يهتم بوجود العناكب و لا يخاف منها و إعطائها للشخص المصاب بالفوبيا.

والأمر المحزن هنا أن علاج كثير من المصابين بالفوبيا بإتباع التقنيات المطبقة في علم البرمجة لا يستغرق أكثر من 30 دقيقة لكن الكثيرين قد يضطرون لقضاء حياتهم كلها والمخاوف المرضية مسيطرة عليهم سيطرة كاملة.

وإنك ستجد أن البرمجة اللغوية العصبية تهتم كثيراً بالنتائج وتتمتع بالمرونة العالية وقلما سترانا نسعى وراء ما يجب أن ينجح ..ولكن هدفنا هو ما ينجح بالفعل. كثيرُ من الناس يقومون بأشياء ولكن مساعيهم تبوء بالفشل لأنهم يشعرون أن ما يقوموا به لابد أن يكون هو الصواب. إذا لم ينجح هذا تجدنا في البرمجة نسلك طريقاً آخر ونظل نجرب أكثر من طريقة حتى نصل إلى النجاح في نهاية المطاف. وتذكر أنه لا مجال للفشل في البرمجة ولكن هناك خبرات ومرونة عالية....هذا هي اللعبة. نحن في مجال البرمجة لا نهتم سوى بالنتائج التي نحققها ومنح الناس ما يطمحون إليه في حياتهم الحالية و المستقبلية.

وإيجازاً للقول ستمدك البرمجة بدليل الإرشادات حول طريقة تشغيل عقلك ويعرفك على عقلك اللاواعى، كما سيوفر لك التقنيات التي تساعدك على التغيير سواء بحياتك أو بحياة الآخرين وستزودك بالخريطة التي تجعلك تحقق النجاح في الحياة. هذا العلم سيمنحك القوة والتمكين في فن التواصل الحقيقي الذي يسمح لك بفهم زملائك والتأثير عليهم ناهيك عن إحداث تغييرات حقيقية في طريقة عملك وحياتك بمنتهى السهولة ويعطيك الدليل لإطلاق طاقاتك الكامنة.


أنتوني روبنز
سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

لؤلؤة الجنوب
Newbie
*
غير متصل غير متصل

Algeria Algeria

رسائل: 19


البريد
« رد #4 في: Mar, 28, 2010, 07:34:43 »

انا ايضا اود التسجيل لكني لا اعلم الكيفية ؟؟
[/color][/size]
سجل

eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« رد #5 في: Mar, 29, 2010, 07:16:50 »

انا ايضا اود التسجيل لكني لا اعلم الكيفية ؟؟
[/color][/size]

التسجيل يتم هنا بكتابة انا ارغب بالمشاركة في هذه الدورة والسبب هو اننا سنرسل اليكم ملف الدورة ( عرض البوربوينت + التدريبات والتمارين المطلوبة لاتتمام الدورة) هذا الارسال طبعا سيكون فقط للاشخاص الراغبين في دخول الدورة وسيتم بالتنسيق مع ادارة المنتدى لانهم هم من لديهم ايميلات الاعضاء او من خلال ارسال بريد الكتروني الي حتى اراسل من يرغب بالحصول على كراسة الدورة
سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

Nace!R
أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمد رسول الله
مدير سابق
Hero Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 560



« رد #6 في: Mar, 29, 2010, 08:16:33 »

ارجو ان تقبلوني معكم

كما اتمنى ان تكون المحاضرات داخل قاعة او مدرج حتى يكون تواصل اكبر افضل من متابعتها عبر النت

سجل


" سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك "

sidaboislam07
Newbie
*
غير متصل غير متصل

Algeria Algeria

رسائل: 23


« رد #7 في: Mar, 30, 2010, 11:47:35 »

تحية طيبة شكرا على برمجة الدورة التدربية و ارجو ان تقبلوني من ضمن المتدربين و شكرا
سجل

لؤلؤة الجنوب
Newbie
*
غير متصل غير متصل

Algeria Algeria

رسائل: 19


البريد
« رد #8 في: Apr, 01, 2010, 05:42:22 »

انا ارغب بالمشاركة في هذه الدورة ....بارك الله فيك استاذنا الفاضل
سجل

eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« رد #9 في: May, 19, 2010, 04:53:44 »

السلام عليكم ورحمة الله
ناسف لهذا التاخر في البدء بالدورة وذلك لظروف خاصة وايضا بسبب عددم وجود العدد المطلوب لكن سنقوم بالدورة بعد انتهاء الامتحانات مباشرة باذن الله
الاخوة والاخوات الذين ابدوا الرغبة في المشاركة بالدورة يمكنهم مراسلتي على الخاص لكي ارسل اليهم ملف الدورة ( عرض البوربوينت) بعد اذن الادارة طبعا
« آخر تحرير: May, 20, 2010, 11:54:01 بواسطة eljazairi » سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

رؤوف 07002
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 186


الخلوق الخجول


« رد #10 في: May, 20, 2010, 09:32:57 »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إسمح لي أستاذي الكريم أن أكون ضمن طلبتك في هذه الدورة
وجزاك الله خيرا على المجهودات التي تقدمها
وبالتوفيق لك
سجل


eljazairi
أستاذ جامعي
Full Member
*
غير متصل غير متصل

الجنس: ذكر
Algeria Algeria

رسائل: 109



البريد
« رد #11 في: May, 21, 2010, 07:20:31 »



الهندسة النفسية...
 

الهندسة النفسية هي المصطلح العربي المقترح لما يطلق عليه بالغة الإنكليزية Neuro Linguistic Programming أو NLP . والترجمة الحرفية لهذه العبارة هي ( برمجة الأعصاب لغوياَ ) أو البرمجة اللغوية للجهاز العصبي . كلمة Neuro تعني عصبي أي متعلق بالجهاز العصبي ، و Linguistic تعني لغوي أو متعلق باللغة ، وProgramming تعني برمجة . أما الجهاز العصبي هو الذي يتحكم في وظائف الجسم وأدائه وفعالياته ، كالسلوك ، والتفكير ، والشعور . واللغة هي وسيلة التعامل مع الآخرين . أما البرمجة فهي طريقة تشكيل صورة العالم الخارجي في ذهن الإنسان ، أي برمجة دماغ الإنسان.

 عندما نشتري جهاز الكومبيوتر يكون كأي جهاز كومبيوتر جديد ، يحتوي على الأجزاء المعروف إضافة إلى نظام التشغيل . ولكن بعد أن نستعمله لفترة من الزمن (سنه أو سنتين مثلا) ستكون في الجهاز برامج ومعلومات وأرقام ونصوص ورسوم وغير ذلك ، تختلف عما في الجهاز آخر . كذلك الإنسان يولد على الفطرة وأبوه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه فالإنسان يكتسب من أبويه( وأسرته ، ومدرسته ، ومجتمعه ) معتقداته ، وقيمه ، ومعاييره ، وسلوكه ، وطريقة تفكيره . كل ذلك عن طريق حواسه ، و عن طريق اللغة التي يسمعها منذ صغره ، ويقرأها عندما يتعلم القراءة . تذهب جميع هذه المعلومات إلى دماغه وجهازه العصبي ، فيكون صورة للعلام من خلال ذلك . ولا يكون لديه الا ذلك العالم الذي تشكل في ذهنه , بغض النظر عما يحدث في العالم الخارجي . ومن ناحية أخرى فانه اذا تغير ما في ذهنه , فان العالم بالنسبة له سيتغير , بغض النظر عما يحصل في العالم الخارجي . وبالتالي فان الانسان اذا اعتقد أن بإمكانه أن يقوم بعمل ما , أو اعتقد بأنه لا يمكنه إن يقوم به , فان ما يعتقده صحيح في الحالتين .

 
مادا يعني ذلك ؟ إن لك يعني أن الإنسان يستطيع تغيير العالم عن طريق تغير ما في ذهنه !! ولكن كيف يمكنه تغير ما في ذهنه ؟ هذا ما تجيب عنه الهندسة النفسية . وربما وضح السبب في تسميتها بهذا الاسم ، لأن الهندسة تتضمن عملية التصميم ، والتطوير ، ولإنشاء ، والصيانة . فالهندسة النفسية تتناول تصميم السلوك ، والتفكير ، والشعور . وكذلك تصميم الأهداف ، للفرد أو الأسرة أو المؤسسة ، وتصميم الطريق الموصل إلى هذه الأهداف .


تاريخ الهندسة النفسية


 في منتصف السبعينات وضع العالمان الأمريكيان الدكتور جون غر ندر عالم لغويات وريتشارد باندلر عالم رياضيات أصل البرمجة اللغوية للذهن . وقد بنى غر ندر وباندلر أعمالهما على أبحاث قام بها علماء آ خرون ، منهم عالم اللغويات الشهير نعوم تشكومسكي Noam Chomsky ، والعالم البولندي الفريد كورزيبسكي Aifrd Korzybsky ، والمفكر الإنجلزي غريغوري باتيسون Gregory Batison ، والخبير النفسي الدكتور ميلتون اركسون Milton Erickson والدكتورة فرجينيا ساتير virginia Satir ، ورائد المدرسة السلوكية العالم الألماني الدكتور فرتز بيرلز Fritz Perls ونشر غرند وباندلر اكتشافهما عام 1975م في كتاب من جزأين بعنوان The Structure of Magic وخطا هذا العالم خطوات كبيرة في الثمانينات ، وانتشرت مراكزه ، وتوسعت معاهد التدريب عليه في الولايات المتحدة الأمريكية ، كما افتتحت مراكز له في بريطانيا وبعض البلدان الأوربية الأخرى . ولا نجد اليوم بلدا من بلدان العالم الصناعي إلا وفيه عدد من المراكز والمؤسسات لهذه التقنية الجديدة .


تطبيقات الهندسة النفسية


 
ومن ناحية أخرى امتدت تطبيقات الهندسة النفسية NLP إلى كل شأن مما يتعلق بالنشاط الإنساني كالتربية والتعليم ، والصحة النفسية والجسدية والرياضة والألعاب ، والتجارة والأعمال ، والدعاية والإعلان ، والمهارات والتدريب ، والفنون والتمثيل ، والجوانب الشخصية والأسرية والعاطفية وغيرها .

مجال التربية

ففي مجال التربية والتعليم تقدم الهندسة النفسية جملة من الطرق والأساليب لزيادة سرعة التعليم والتذكير ، وإتقان تهجي الكلمات للأطفال ، وتشويق الطلاب للدراسة والمذاكرة ، ورفع مستوى الأداء للمدرسين ، وزيادة فعالية وسائل الإيضاح ، وتنمية القدرة على الابتكار ، وشحذ القدرة على التفكير ، وتحسين السلوك ، وترك العادات الضارة ، وكسب العادات الحميدة .

مجال الصحة

وفي مجال الصحة النفسية والجسدية تستخدم طرق الهندسة النفسية ووسائلها لعلاج حالات الكآبة ، والتوتر النفسي ، وإزالة الخوف والوهم ( فوبيا) ، وتخفيف الألم ، والتحكم في تناول الطعام ، وزيادة الثقة بالنفس ، وحل المشكلات الشخصية ، والعائلية ، والعاطفية،وغير ذلك.

مجال التجارة

وفي مجال التجارة والأعمال ، أخذت الشركات العالمية الكبيرة مثل آى بي إم IBM وتشسيس مانهاتن Chase Manhattan Bank ، وموتورولا Motorola وباسفيك بيل Pacific Bell وغيرها ، تعتمد طرق التدريب التي توفرها الهندسة النفسية ، وخاصة فيما يتعلق بالمهارات اللطيفة Soft Skills وهي مهارات الأداء الإنساني في التعامل مع الاخرين وتحديد الأهداف ، وإدارة الاجتماعات ، والتفاوض ، وإدارة الوقت ، والتخطيط الإستراتيجي ، والإبداع ، وتحفيز الموظفين ، وغيرها من النشاطات التي تتعلق بإدارة الأعمال والمؤسسات . وقد قامت شركة موتورولا بدراسة وجدت فيها أن كل دولار يستثمر في التدريب في المهارات اللطيفة يعود على المؤسسة بمقدار 30 دولار . وتقول الدكتورة جيني لابورد ، إحدى خبيرات التدريب على المهارات اللطيفة ، بأن المردود على المؤسسات هو أكثر من 30 دولارا لقاء كل دولار ينفق على التدريب في هذا المجال .

 الهندسة النفسية تمدنا بأدوات ومهارات نستطيع بها التعرف على شخصية الإنسان ، وطريقة تفكيره ، وسلوكه ، وأدائه ، وقيمه ، والعوائق التي تقف في طريق إبداعه ، وأدائه . وكذلك تمدنا الهندسة النفسية بأدوات وطرائق يمكن بها أحداث التغيير المطلوب في سلوك الإنسان ، وتفكيره ، وشعوره ، وقدرته على تحقيق أهدافه .

 

مبادئ الهندسة النفسية

 تستند الهندسة النفسية على جملة من المبادئ أو الافتراضات Presuppositions  وكانها تشرح قوله تعالى(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ومن اهم هذه الفرضيات  :

 
مبدأ (الخارطة ليست هي الواقع The Map Is Not The Territory ):.

 
وقد وضع هذا المبدأ العالم البولندي الفريد كورزيبسكي . ويعني به أن صورة العالم في ذهن الإنسان هي ليست العالم . فخارطة العالم في أذهاننا تتشكل من المعلومات التي تصل إلى أذهاننا عن طريق الحواس ، واللغة التي نسمعها ونقرأها ، والقيم والمعتقدات التي تستقر في نفوسنا . ويكون في هذه المعلومات ، في أحيان كثيرة خطا وصواب ، وحق وباطل ، ومعتقدات تكبلنا ، وتعطل طاقاتنا ، وتحبس قدراتنا . ولكن هذه الخارطة هي التي تحدد سلوكنا ، وتفكيرنا ، ومشاعرنا ، وإنجازاتنا . كما أن هذه الخارطة تختلف من إنسان لآخر ، ولكنها لا تمثل العالم أي أن كل إنسان يدركه إلا إذا حصل تغير في الخارطة التي في ذهنه . ولكن إذا حصل تغير في الخارطة ( في ذهن الإنسان ) ، أيا كان هذا يغير ، فإن العلم يكون قد تغير . واستنادا إلى هذا المبدأ فإن بوسع الإنسان أن يغير العالم عن طريق تغيير الخارطة ، أي تغيير مافي ذهنه (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) سورة الرعد اية 11

 
موضوعات الهندسة النفسية :

 
تتناول الهندسة النفسية عددا من الموضوعات يمكن تلخيصها فيما يلي :

 
محتوى الإدراك لدى الإنسان وحدود المدركات : المكان ، الزمان ، والأشياء ، والواقع ( كما نفهمه ) . الغايات والأهداف المستقرة في أعماق النفس . التواصل والتفاهم مع الآخرين . انسجام الإنسان مع نفسه ومع الآخرين . كيف يمكن إدراك معنى ( الزمن ) .
 

الحالة الذهنية : كيف نرصدها ونتعرف عليها ، وكيف نغيرها . دور الحواس في تشكيل الحالة الذهنية .أنماط التفكير ودورها في عمليات التذكير، والإبداع .
 

علاقة اللغة: كيف نستخدم حواسنا في عملية التفكير ، كيف نتعرف طريقة تفكير الآخرين . علاقة الوظائف الفسيولوجية بالتفكير .

 
كيف يتم تحقيق الألفة بين شخصين . ودور الألفة في التأثير في الآخرين .
 

كيف نفهم ( إيمان ) الإنسان وقيمه وانتماءه . ارتباط ذلك بقدرات الإنسان وسلوكه . وكيفية تغيير المعتقدات السلبية التي تقيد الإنسان وتحد من نشاطه .

 
دور اللغة في تحديد أو تقييد خبرات الإنسان ، وكيف يمكن تجاوز تلك الحدود ، وتوسيع دائرة الخبرات .

 
كيف يمكن استخدام اللغة في الوصول إلى العقل الباطن ( أو اللاشعور ) . وكيف يمكن تغيير المعاني والمفاهيم .

 
علاج الحالات الفردية ، كالخوف ، والوهم ، والصراع الداخلي . التحكم بالعادات وتغييرها .

 

تنمية المهارات ، وشحذ القابليات ، ورفع الأداء الإنساني .

 

سيجد الممارس لهذا العلم ان للنجاح أركانا ثلاثة هي :

 
تحديد الهدف ( الحصيلة )

قوة الملاحظة والانتباه ( جمع المعلومات )

الاستعداد للتغيير ( المرونة )

 
ولكل واحد من هذه الأركان شرح وتفصيل ، وطرق وأساليب ، فإذا أخذت بهذه الأركان الثلاثة وأتقنت وسائلها وأساليبها ، فيمكنك تحقيق أمرين اثنين :

 التغيير والتأثير .

 
تغيير أفكارك وسلوكك ، أو أفكار الآخرين وسلوكهم ، . تحقيق الانسجام الداخلي ، تحقيق الألفة ، تفيير السلوك والعادات ، العلاج لحالات الخوف والوهم تخفيف الألم تنمية المهارات التعليم والتدرب ، رفع الأداء الرياضي والفني حل المشاكل الشخصية والعائلية .

 
أما التأثير في الآخرين ، ففي مجالات عديدة أهمها :

 
اللقاءات والاجتماعات ، التفاوض ، البيع والتجارة والاعمال ، الدعاية والإعلام ، التربية والتعليم ، الصحية ، الدعوة والارشاد .


إن الهندسة النفسية علم يستند على التجربة والاختيار ، ويقود إلى نتائج محسوسة ملموسة. الهندسة النفسية تنظر الى قضية النجاح والتفوق على انها عملية يمكن صناعتها ، وليست وليدة الحظ أو الصدفة . ذلك أن احدى قواعد الهندسة النفسية تقول : أنه ليس هناك حظ بل هو نتيجة , وليست هناك صدفة بل هناك أسباب ومسببات .


بتصرف من كتاب آفاق جديدة بلا حدود .

سجل

مدرب محترف
ممارس تنويم ايحائي
مدرب معتمد في القراءة السريعة

السعادة تكمن في شخص تحبه ،في شيئ نعمله و في شيئ نتمناه ان اي عمل نقوم به لاسعاد انفسنا لن يذهب هدرا ابدا ابدا ابدا

صفحات: [1]   للأعلى
  طباعة  
 
انتقل إلى: